إنشاء واختصاصات الهيئة

تمثل هيئة الشارقة للتعليم الخاص والتي أُنشئت بموجب المرسوم الأميري رقم 45 لسنة 2018م الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، السلطة المحلية المختصة بتنظيم شؤون المؤسسات التعليمية الخاصة (الحضانات، المدارس، المراكز والمعاهد) ومتابعتها والإشراف عليها.

اختصاصات الهيئة

تختص هيئة الشارقة للتعليم الخاص بوضع السياسات العامة والخطط الاستراتيجية والإشراف والرقابة على التعليم الخاص واقتراح التشريعات اللازمة لتنظيمه وتطويره.

وتعمل الهيئة على اقتراح الجزاءات المترتبة على مخالفة الضوابط والاشتراطات المتعلقة بالتعليم الخاص وتقويمه واعتماد وتصديق ومعادلة شهاداته وتأسيس وإدارة منشآته ومنح ترخيص تشغيلها وتقييم أداءها، وإبرام العقود والاتفاقيات ومذكرات التفاهم والشراكات وإقامة الندوات والفعاليات والمؤتمرات التعليمية أو المشاركة فيها محلياً ودولياً.

 

أدوار تنظيمية رقابية تحسينية

تقوم الهيئة بمجموعة من الأدوار كإصدار الرخص المهنية والمؤسسية وخدمات قسم المباني، والتعديل على الرخص التعليمية، والموافقة على إعلانات المؤسسات التعليمية، وتصديق الشهادات التدريبية للمراكز الخاصة، إضافةً إلى خدمات طلبات افتتاح فرع جديد بدءاً من إضافة أو تغيير المخطط وحتى افتتاح مدرسة جديدة.

ومن الأدوار التي تميز الهيئة عن غيرها من الجهات التعليمية هي عمليات التحسين المستمر التي تضمن من خلالها ضبط جودة التعليم والتعلم في المؤسسات التعليمية التابعة لها وإعداد وتنفيذ النماذج والأطر والمنهجيات والأدوات وتطوير السياسات بالتنسيق مع الجهات المعنية وتوفير المشورة والتوجيه للعاملين في المؤسسات التعليمية وتطوير ودعم الموارد البشرية والمادية.

وتعتبر الرقابة على العملية التعليمية من أهم أدوار هيئة الشارقة للتعليم الخاص وذلك لضمان امتثالها للسياسات والقرارات واللوائح المنظّمة للعمل، بالشراكة مع مجموعة من الجهات والمؤسّسات التي تسعى في نفس الاتجاه، تحقيقاً لضمان جودة الخدمات التعليميّة المقدّمة للطلبة.

 

مشاريع نوعية

أطلقت الهيئة عدداً من المشاريع النوعية التي تستهدف تطوير عمليتي التعليم والتعلم، كمشروع "مدرستي أجمل" الذي يعمل على خدمة القطاعات التي تغطيها الهيئة من خلال تطوير وصيانة المدارس الخاصة، وتهيئة أفضل بيئة تعليمية لطلبتها، عبر تقديم الدّعم لها وتطوير مبانيها ومرافقها وخدماتها والمساهمة في رفع سويّة الأداء وتعزيز البنية التّحتية.

ولتوفير خدمة نقل أكثر أماناً أطلقت الهيئة مشروع "أولادكم في مأمن" لمراقبة عملية النقل المدرسي، من خلال التطبيق الذكي الذي أطلقته الهيئة والذي يوفر بيانات مهمة عن سير الحافلة المدرسية وأعداد الطلبة، وتسجيل حضور وغياب الطلبة باستخدام التطبيق والجهاز اللوحي الخاص بها، وقد امتدت الخدمة ليتمكن كل ولي أمر من متابعة أولاده بشكل آني وعن طريق برنامج في هاتفه.

ومن أبرز مشاريع الهيئة النوعية التي أطلقتها الهيئة مشاريع التقييم التي شملت تقييم التعلم عن بُعد لجميع المدارس الخاصة في الإمارة ومشروع تقييم المدارس الأسيوية ومشاريع موائمة المنهاج في المدارس التي تتبع المنهاج البريطاني ومشروع إنشاء مجلسي مديري المدارس الخاصة ومديري الحضانات في الشارقة إضافة إلى إعداد ونشر سياسة التطوير المهني المستمر خلال العام الدراسي وســياســة التعليم والتعلّـم عن بُعـــد ومشروع مدارس وحضانات صديقة للطفل CFSN.

 كما اعتُمدت الشارقة كإمارة معيارية للاختبارات الدولية بعد أن أعلنت هيئة الشارقة للتعليم الخاص عن اجتياز مدارسها اختبارات «التميز» التي ترعاها الرابطة الدولية لتقييم التحصيل التربوي في مادتي العلوم والرياضيات وتحقيقها أكثر من 500 نقطة بمشاركة 60 دولة.

وشاركت مدارس الهيئة في مجموعة من الاختبارات الدولية منها البرنامج الدولي لتقييم الطلبة 2018 PISA والاتجاهات الدولية في الرياضيات والعلوم 2019 TIMSS ودراسة التقدم الدولي في القراءة 2021 PIRLS.

وأولت الهيئة أيضاً جلّ اهتمامها للّغة العربيّة للنّاطقين وغير الناطقين بها، فاعتمدت مبادرة خاصة بعنوان "بالعربيّة نرتقي"، تمّ تحت مظلتها عقد عدّة ورش وتنفيذ العديد من الفعاليات.

وتنفيذاً لنهج دولة الإمارات العربية المتحدة في تقديم الخدمات للمتعاملين دون الحاجة للحضور الفعلي، أنشأت الهيئة منصات متخصصة إلكترونياً لتقديم جميع خدمات الهيئة كخدمات تسجيل الطلبة وإصدار وتجديد وإلغاء الرخص المهنية والمؤسّسية للمؤسّسات التعليميّة والتواصل المباشر مع القيادات التربوية في المدارس ومتابعة تنفيذ إدارات المدارس لخطط التطوير وربط جميع الأقسام الموجودة في الهيئة التي يحتاج إليها المستثمر.